كتب الأستاذ فادي بودية : هذا ما طلبته قطر من روسيا وإيران !! - ترامب : إضرب واهرب ... كتب الأستاذ فادي بودية : الملك والأمير ... على باب ( الرئيس ) الأستاذ فادي بودية لموقع شفقنا الإيراني :إيران كانت دائمة داعية حوار لكن الإستعلاء والجهل السعودي منع قيامه - استانا هدفها مقابلة خاصة مع نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي الحاج أبو مهدي المهندس لمجلة مرايا الدولية: • الحشد الشعبي يضم كافة الأمين العام لمنظمة بدر والقيادي في الحشد الشعبي في العراق «هادي العامري» لمجلة مرايا الدولية: • الحشد الشعبي أعاد الثقة قائد «عصائب أهل الحق» سماحة الشيخ قيس الخزعلي لمجلة مرايا الدولية: • بنادق مقاومتنـا ستبقى موجهـة على صدور أعـداء وطننـا قائد حركة «النجباء» سماحة الشيخ أكرم الكعبي لمرايا الدولية: • الحشد الشعبي اليوم يمثل قوة ورصيد اقتدار للشعب العراقي ينبغي الحرب على قطر : حرب الإرهاب على الإرهاب - هل تدرك قطر اليوم وفاء الأسد؟ لات ساعة مندم الحشد الشعبي العراقي يمسك الحدود ويسقط الرهان الامريكي - الجيش السوري وحلفاؤه إنجازات سريعة نحو معبر (التنف)- التقارب القطري سورية الماضي والحاضر والمستقبل ... إعلاماً وإعلاناً ، ريادة وحضوراً

توقيع اتفاقيات مِنح في عمّان لدعم تعليم الطلاّب السوريين

الأردن والولايات المتحدة وبريطانيا والنروج وسويسرا يوقعون في عمان اتفاقيات تقدّم بموجبها هذه الدول منحاً تبلغ قيمتها نحو مئة مليون دولار، لدعم قطاع التعليم في هذا البلد الذي تضم مدارسه عشرات الآلاف من الطلاب السوريين.

وقّعت الحكومة الأردنية الاثنين مع المملكة المتحدة والولايات المتحدة والنروج وسويسرا، مجموعة اتفاقيات مِنح لدعم قطاع التعليم تبلغ قيمتها الاجمالية بنحو 97,5 مليون دولار. 
ونقل بيان حكومي عن وزير التخطيط الأردني عماد نجيب الفاخوري قوله إنّ "هذه الاتفاقيات تأتي في إطار دعم المجتمع الدولي لقطاع التعليم وبالأخص دعم تنفيذ الخطة التي أعدتها وزارة التربية والتعليم حول تأثير الأزمة السورية على التعليم في الأردن وتسريع الوصول إلى جودة التعليم الرسمي لأطفال اللاجئين السوريين". 
وبحسب البيان تتضمن خطة وزارة التربية زيادة في عدد المدارس العاملة بنظام الفترتين الصباحية والمسائية الى 200 مدرسة، وزيادة عدد الطلاب السوريين الملتحقين بالمدارس العامة بنحو 50 ألف طالب جديد، ليصل إجمالي عدد الطلاب السوريين في المدارس العامة في المملكة إلى نحو 193 ألف طالب. 
كما تتضمن الخطة الأردنية، إلحاق 25 ألف طالب سوري آخر في برامج الالتحاق المتأخر، لتحضيرهم للالتحاق بالمدارس الحكومية في السنوات القادمة، وذلك لتفادي ما يُسمى بــ"الجيل الضائع". 
يذكر أنّ الأردن يستضيف بحسب الأمم المتحدة، أكثر من 650 ألف لاجئ سوري مسجلين، فيما تقول السلطات إن عددهم يقارب 1,3 مليونا إذ إن أغلبهم غير مسجلين لدى المنظمة الدولية. وتقول عمان إن الكلفة التي تحملها الأردن نتيجة أزمة سوريا منذ العام 2011 تقارب 6,6 مليار دولار، وأن المملكة تحتاج إلى ثمانية مليارات دولار إضافية للتعامل مع الأزمة حتى العام 2018

مقابلة مع مدير عام التعليم المهني في لبنان الأستاذ أحمد دياب

بداية ، تحدثتم في محاضرة ألقيتموها في المجلس الإقتصادي الإجتماعي أن التعليم المهني والتقني من شأنه أن يساهم في إيجاد حلول جذرية لمشاكل الشباب فيما لو احسن الإعتناء بهذا النوع من التعليم كيف يمكن للتعليم المهني أن يساهم في حل مشاكل الشباب الوظيفية وهل يمكن أن نقول أن الدولة مقصرة بالعناية في هذا النوع من التعليم؟

أولاً: أهلاً و سهلاً بكم

  • ما من شك ولا يختلف اثنان على أهمية التعليم المهني والتقني في أي بلد في العالم في تطوير الإقتصاد و خلق وظائف عمل و محاربة الفساد هذه الأمور من البديهيات التي يؤمنها التعليم المهني والتقني فيما لو أمنت الدولة سياسة واضحة لدعم هذا النوع من التعليم على جميع الأصعدة من خلال رصد الإعتمادات في الموازنة العامة و تأمين التجهيزات و تأمين الأبنية و المصانع وذلك من خلال اعتماد سياسة إعلامية لتثقيف المجتمع في كل بلد و بما فيه لبنان بحيث هذه السياسة الإعلامية المدروسة من شأنها أن تخلق ثقافة إجتماعية لدى المواطنين و ترسخ لديهم المفهوم الصحيح للتعليم المهني و التقني و تمسح نهائياً المفهوم الخاطئ أو النظرة الخاطئة لهذا النوع من التعليم ، بحيث نرى في لبنان و يمكن أن يكون لبنان هو الأقل بين هذه الدول حيث إذا نظرنا إلى دول العالم الثالث أو كما يسمونها الدول السائرة في طريق النمو ، نرى بأن هذه الدول لم تبقَ على حالها إلا لأنها نظرت إلى التعليم المهني نظرة خاطئة لجهة أن كل طالب لا يستطيع أن يحصل أو أن يستمر في متابعة التعليم الأكاديمي هذا التعليم المهني هو له ، فقط الفاشلين و الراسبين هذا المفهوم الخاطئ جدا جدا هو الذي جعل هذه الدول في مرتبة متخلفة جدا عن بقية الدول .
  • من أرسى هذا المفهوم سعادة المدير العام؟

هذه ثقافة موجودة في المجتمعات، يجب على الدول وعلى الحكومات و الحكومة اللبنانية تحديداً إعتماد سياسة إعلامية لكن التثقيف الإجتماعي بحاجة إلى وقت، فالإنسان يستطيع أن يبدل ثيابه يومياً ويغير شكله ويتكيف بسهولة مع ذلك، أما التغيير الإجتماعي فله ظروفه وله وقته وأساليبه فليس من السهل أن تغير ثقافة إجتماعية سائدة.

في لبنان، هذه الثقافة وُجِدت في العام 1990 ، قبل العام 1990 لم تكن موجودة، فالمديرية العامة للتعليم المهني كانت تجري مباراة دخول للإنتساب للتعليم المهني، ويخضع كل الناجحين في الشهادة المتوسطة البروفيه للإمتحان، الأوائل فقط في نتيجة المباراة كانوا يقبلون في التعليم المهني.

هذا كان قبل العام 1990،عام 1990 أصدر أحد وزراء التربية قراراً يقضي بأن الراسب في الشهادة المتوسطة يستطيع أن يتسجل في السنة الأولى للبكالوريا الفنية BT1 فقط ، الإمتياز الفني TS غير مطروح للبحث في هذا الإطار، يعني الإنتقال من البروفيه إلى السنة الأولى في المهني.

هذا القرار قد يكون أصدره الوزير بصورة مؤقتة إلا انه ظل سائداً من العام 1990 وحتى 2013، مما كرس هذه الثقافة وهذا المفهوم في المجتمع أن كل طالب راسب بالبروفيه ينتسب الى التعليم المهني وكأن المهني ملاذ للفاشلين.

سنة 2013، في 2/8/2012، أصدرنا المرسوم رقم 8590، وقلنا يُعمل به وطبعاَ لا زلنا، هذا القرار جاء حلاً وسطاً بين الذي كان قبل العام 1990 و بعده ، وذلك من خلال إضافة الشهادة التأهيلية الفنية التحضيرية ، هذه الشهادة تتضمن أربع مواد عامة ، بحيث يستطيع الطالب الناجح والراسب في الشهادة المتوسطة بروفيه ،كلاهما أن يتسجل في السنة الأولى في المهني BT1  ولكن على الطالب الراسب أن يخضع لامتحان آخر في نهاية العام الدراسي تجريه المديرية العامة في أربع مواد عامة من السنة الأولى وفقاً لكل اختصاص وينال الطالب الناجح فيه شهادة تسمى بالشهادة التأهيلية الفنية التحضيرية و بذلك يستطيع أن يكمل سنوات الدراسة المتبقية أمامه في التعليم المهني.

بهذه الطريقة أعدنا الإعتبار للتعليم المهني بحيث أننا امتصينا حالة الرسوب بالبروفيه مع الحفاظ على أهمية التعليم المهني هكذا أصبح الطالب المنتسب إلى المهنية أقوى من الناجح في البروفيه لأنه يخضع لامتحان من صلب الإختصاص الذي يدرسه ،أيضاً أضحت المدارس الرسمية والخاصة على حدٍ سواء تركز أكثر على هذه الأربع مواد ، وبالتالي حصلنا على تلميذ جيد ، علماً أن مدراء التعليم الخاص عارضوا قرارنا في بادئ الأمر إلا أنهم أدركوا أهميته فيما بعد لأنه رفع من مستوى الطلاب الراسبين.

  • سعادة المدير العام على صعيد الإتصالات مع الدول الخارجية، نحن كان لدينا لقاء مع سعادتك بالأعوام الماضية تحدثت فيه عن إمكانية ربط التعليم المهني مع ألمانيا أو مع دول أخرى تعتمد نظام التعليم المهني كنظام أساسي في الوظيفة ، هل يمكن أن نعد الطلاب في لبنان أن هناك تصور في هذا المجال لهذا العام أو للأعوام المقبلة؟
  • نحن عقدنا اتفاقية مع ألمانيا من خلال الوكالة الألمانية " "  الا انها تحولت الى شركة بعد أن استمرت خمسة وعشرين عاماً انتهت منذ سنة بناءً لطلبها ، الآن نحن و "      " نريد أن نستأنف العمل و لكن ليس بتمويل من الحكومة الألمانية إنما من الإتحاد الأوروبي والمراسلات تجري بيننا.
  • هذا يفتح آفاق جديدة
  • لا، هم يريدون أن يكملوا مهمتهم، ما كانت تموله الحكومة الألمانية تحول الى الإتحاد الأوروبي، فالبرنامج الذي نفذناه و إياهم على مدار عشرين عاماً لا يزال قائماً، هم في ألمانيا يعتمدون نظام التعليم المزدوج أي نصف المنهاج يدرس نظرياً و نصفه الآخر يطبق عملياً، على سبيل المثال، أنت في اختصاص الميكانيك ولديك ست أيام تدريس في الأسبوع ثلاثة منها تكون في المدرسة أي تتناول الجانب النظري و الثلاثة الأخرى في الكاراج تطبق فيها ما درسته، لا يزال لدينا اثنا عشر اختصاصاً و الفا طالب يطبقون هذا النظام من التعليم بالإتفاق مع الوكالة الألمانية المذكورة،هذه التجربة مع ألمانيا لا زالت مستمرة.
  • بصراحة سعادة المدير العام ما هو تقييمكم لواقع التعليم المهني في لبنان من حيث المناهج التي تم إدخالها ؟ وواقع المعلمين في هذا التعليم؟
  • بالنسبة للمناهج نحن في التعليم المهني سنويا نشكل لجان فنية متخصصة مؤلفة من أساتذة التعليم المهني، من خبراء، من صناعيين حسب الإختصاص، من فنادق والى ما هنالك ، ويتم إدخال كل الخبرات و التعزيزات الموجودة في المناهج عالمياً على مناهجنا ، أنهينا مناهج ال TS و LT بقي لدينا ال BT أخرناها لأنها كانت معدة سابقاً ، الآن نحن بصدد تشكيل لجان لإعادة النظر في مناهج ال BT ، المناهج في لبنان ذات مستوى مرتفع باعتراف الكثيرين منها الدول الأوروبية و أنا قد زرت فرنسا وألمانيا وأكثر من دولة وتناقشت معهم من ناحية المناهج و الكل أثنى على مستوى مناهجنا ، حتى على صعيد الدول العربية، الطلاب العرب القادمين من السودان مثلاً من اليمن ، من سوريا... يجدون فرقاً كبيراً عندما يتسجلون في معاهدنا كما أنهم يجدون بعض الصعوبات التعليمية فالمستوى عالٍ جداً بالنسبة لهم.
  • المعلمين
  • بالنسبة للمعلمين ، 90 الى 95 % من التدريس في لبنان في التعليم المهني يؤمن من خلال التعاقد، إنما هناك مشروع قانون لإدخال كادر التعليم في الملاك و الوزير يعطي أهمية كبرى له ولكن الأجواء والظروف غير مناسبة الآن، لكن، سيصار إلى إقراره في أقرب فرصة ممكنة.
  • سعادة المدير العام ماهي كلمتك الأخيرة لطلاب التعليم المهني في لبنان ؟
  • كلمتي الأخيرة وهي الأكثر أهمية للتعليم المهني : على الجميع علماء وفلاسفة ورجال إقتصاد ورجال أعمال أن يرفعوا نظرية أو شعار ضبط نظام العمل هذه نظرية ولكن كيف نعمل الى وضع هذا الشعار أو وضع هذه العبارة الهامة جدا وهذا Theoreme موضع التطبيق، أنا برأيي ما عملناه هو  الذي يضع هذه النظرية موضع التطبيق، كيف؟ من خلال تحديد اختصاصات الطلاب المنتسبين للتعليم المهني والتقني وفق سوق العمل المطلوب بالتنسيق مع أرباب العمل والهيئات الإقتصادية وعبر تخصيص منح سنوية للطلاب الحائزين على معدل 12/20 في الشهادة وفقاً لكل منطقة أي إذا كان لدينا منطقة سياحية تُعطى إختصاص الفندقية ويخصص لها مئتين أو ثلاثمئة منحة وفق حاجتها، إذا كانت صناعية نعطيها صناعة وهكذا ، الآن وردنا كتاب من وزير الصحة الوزير وائل ابو فاعور  أننا بحاجة الى اختصاص التمريض في كل المناطق وكان قد صدر مرسوم تخصيص الفين منحة دراسية سنوياً لو أن هذا المرسوم موضوع موضع التطبيق لكنا خصصنا 500 منحة من أصل 2000أو 700 أو ألف كل طالب حاصل على معدل 12/20 في البكالوريا ينتسب الى TS  و من حصل على معدل 12/20 في البروفيه ينتسب الى ال BT ويأخذ منحة دراسية بقيمة 200.000 ليرة شهرياً ، لو أن المرسوم صادر لكنا ذهبنا واتفقنا مع الماليين فتقر الموازنة العامة لهذا المشروع الا أن الموازنات لا تقر .

الآن نعمل على تأمين موازنة بقيمة 4و نصف الى 5 مليارات سنوياً ، إذا تأمنت سيتم تنفيذ المشروع هذه السنة.

نصيحتي للطلاب، مستقبلكم هو التعليم المهني والتقني ، يومياً يصلنا طلبات لأشخاص لديهم مستوى عالٍ من الشهادات يريدون أن يتعاقدوا بِ 6 أو 7 ساعات  لتأمين رزق لهم هذه تسمى بطالة مقنعة، كما ذكرتُ لك التمريض بحاجة ، القطاع الصناعي بحاجة ، الفنادق بحاجة ...

ناهيك أن مستوى الطالب المهني أكثر تقدماً وخير شاهدٍ على ذلك المباريات التي أجراها مجلس الخدمة المدنية لمهنة "مراقب ضرائب لوزارة المالية" و كانت النتيجة  أن أغلب الناجحين هم من المهنيات. أجروا إحصاءً أو دراسة إذا شئتم.

midad1

أرشيف المجلة

العدد 41
العدد 40
العدد 39
العدد 34
العدد 30
leftad-1