زوراب بولوليكاشفيلي يعرب عن أمله بالتعاون مع وزارة السياحة السورية لترميم ما دمرته الحرب

تم خلال مشاركة وزارة السياحة السورية بمعرض فيتور 2018 في اسبانيا التعريف بما تعرضت له مواقع الجذب السياحي والتراث السوري من تدمير ممنهج على يد العصابات الإرهابية وذلك من خلال صور عالية الدقة وأفلام استخدمت فيها أحدث التقنيات في مجال التصوير ضمن جناح وزارة السياحة في المعرض، ومشاركة شركة أجنحة الشام، إلى جانب مشاركة عدد من الحرفيين المهرة تفعيلا لمبادرة “هديتك من سورية” التي أطلقتها الوزارة تشجيعا للحرفيين على الاستمرار في مزاولة عملهم وفتح منافذ بيع جديدة لهم باعتبار أن الصناعات التقليدية تعد جزءا من هوية سورية الحضارية والثقافية.
وأعرب الأمين العام الجديد لمنظمة السياحة العالمية السيد زوراب بولوليكاشفيلي عن أمله بالتعاون مع وزارة السياحة السورية بهدف إعادة ترميم ما دمرته الحرب على سورية موجها شكره للسيد وزير السياحة المهندس بشر يازجي على جهوده لإظهار حقيقة صورة سورية وجمالها.
وأشار القائم بأعمال السفارة السورية في مدريد السفير ميلاد عطية إلى أهمية مشاركة الجمهورية العربية السورية ممثلة بوزارة السياحة لما تعني من عودة سورية لنشاطاتها على الساحة الدولية بعد انقطاع والذي له دلالات كبيرة متمثلة بانتصار سورية على الإرهاب، هذا الانتصار الذي ما كان لتحقق لولا حكمة القيادة وبسالة قوات الجيش العربي السوري وصمود الشعب خلال السنوات السبع الماضية رغم العقوبات الاقتصادية والحصار الاقتصادي و استهداف المجموعات الإرهابية المسلحة للبنى التحتية والمؤسسات العامة والخاصة بهدف تدمير البلاد مبينا أن الشعب السوري أثبت للعالم بأنه شعب قادر على تجاوز هذه الأزمة ومحاربة الإرهاب بكافة أشكاله، فالحرب على سورية كانت متعددة الأوجه مؤكدا على دور القطاع السياحي وأهميته لما لسورية من عراقة تاريخية وحضارية ودور ريادي على مستوى العالم في المجالات السياحية والثقافية والحضارية، لافتاً إلى تسليط الضوء إعلاميا على مشاركة سورية في المعرض الدولي للسياحة العالمية لأهمية الحدث حيث تم لقاء عدد من سفراء الدول المشاركة في المعرض إلى جانب سورية.
ومن جانبه نوه المهندس بسام بارسيك مدير الترويج والتسويق السياحي في وزارة السياحة أن المشاركة بالمعرض نتيجة تضافر الجهود خاصة بعد غياب سبع سنوات وهي هامة وضرورية لعودة القطاع السياحي ويجب ان نكون من المساهمين الرئيسيين في التنمية ومحرك من محركات الاقتصاد السوري وكان التحدي كبير أمام وزارة السياحة لإعادة انعاش القطاع السياحي وأهم الخطوات اللازمة إعادة استقطاب السياح من كافة انحاء العالم و اليوم هي الخطوة الأولى للعودة بقوة للدخول على الساحة السياحية الدولية، لافتا إلى أن الوزارة كانت تعمل على عدة مواضيع أهمها السياحة الداخلية والدينية مشيرا إلى أن هناك خطوات كثيرة للدخول بعملية الاستقرار السياحي ووضع خطط لعودة استقطاب السائحين مجددا مؤكدا على المشاركة بعدة معارض عالمية .
وقد زار الجناح السفير الإيراني في اسبانيا ورئيس منظمة السياحة والتراث الثقافي والصناعات التقليدية والعديد من وسائل الإعلام الإسبانية من محطات تلفزة وإذاعات وصحفيين متخصصين بالقطاع السياحي والشركات السياحية .
كما تم بحث العلاقات وأفق التعاون مع الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية وعمدة قرطبة ورئيس هيئة السياحة في الهند ورئيس الوفد العراقي ووزير السياحة النيبالي والسفير السوداني، أيضا معبرين عن تفاؤلهم بعودة سورية.

Temporarily Comments disabled

Temporarily Comments disabled