قائد القوات الروسية في سورية يجدد دعم بلاده لسورية في القضاء على الإرهاب

جدد قائد القوات الروسية في سورية الفريق أول سيرغي سوروفيكين دعم بلاده لسورية في القضاء على الإرهاب إضافة إلى استمرار دعم عملية المصالحة في سورية.

وقال سوروفيكين في بيان له: إن “روسيا دائما تدعم الشعب السوري ولذلك استجابت لطلب الجمهورية العربية السورية في القضاء على الإرهابيين” مشيرا إلى أن “أعمال الإرهابيين أدت الى تدمير المؤءسسات الصناعية والاجتماعية والمعالم الثقافية وهددت وجود الدولة السورية وأجبرت ملايين المدنيين على الخروج من منازلهم”.

ولفت سوروفيكين إلى أن “القوى الخارجية استفادت من المشاكل والتناقضات السياسية ودخلت سورية في حرب أدت إلى وقوع 70 بالمئة منها تحت سيطرة الإرهابيين من (داعش) و(جبهة النصرة)” مشيرا إلى اعتراف “الكثير من المعارضين السياسيين بضرورة وقف الاعمال القتالية والبحث عن سبل سياسية لتسوية الأزمة”.

وأوضح المسؤول الروسي أن “روسيا وايران وتركيا لعبت دور الوسيط بين الحكومة والمعارضة ونظموا المفاوضات في استانا التي من خلالها تم الاتفاق على انشاء 4 مناطق لتخفيف التوتر في سورية”.

وأعاد سوروفيكين إلى الأذهان أنه في 7 تموز تم في عمان الاتفاق بين روسيا والاردن والولايات المتحدة على إقامة منطقة خفض التوتر جنوب غرب سورية وخلال الأسبوعين الأخيرين تم إحداث منطقتين لخفض التوتر في الغوطة الشرقية وشمال مدينة حمص” مبينا أنه “ضمن هذه المناطق تم وقف الأعمال القتالية بشكل كامل وادخال المساعدات الانسانية ويجري العمل على استعادة الطرق وشبكات المياه والكهرباء وهذا يخلق الظروف لعودة المهجرين”.

وأشار سوروفيكين إلى أن “روسيا قامت بنشر مراصد الشرطة العسكرية الروسية على اطراف هذه المناطق من اجل منع الاستفزازات والالتزام بنظام وقف الأعمال القتالية في مناطق خفض التوتر” مبينا أن “بلاده تعمل بالتعاون مع الشركاء في إيران وتركيا من أجل إقامة منطقة لخفض التوتر في محافظة إدلب”.

واعتبر المسؤول العسكري الروسي أن الحوار بين “الحكومة والمعارضة في إطار الاتفاقيات حول مناطق خفض التوتر بعث الأمل للشعب السوري في وقف العنف في سورية”.

وأكد المسؤول العسكري الروسي أن المرحلة المقبلة “ستكون للمصالحة الوطنية عبر استعادة اجهزة السلطة المحلية في المدن والبلدات الداخلة في مناطق خفض التوتر”.

وختم سوروفيكين بيانه بالقول: “أناشد جميع السوريين الذين يريدون تحرير بلادهم من الإرهاب واستعادة السلام في أرضهم بأن جهودنا المشتركة فقط ستسمح بوقف الحرب وعودة السلام إلى سورية”.

firstsign in to post comments