انطلاق أعمال مؤتمر الحوار السوري في سوتشي الروسية

انطلقت اعمال مؤتمر الحوار السوري – السوري في مدينة سوتشي الروسية . وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف امام المؤتمر ان امامنا مهمة تكوين رؤية مشتركة لآفاق التغلب على الازمة مشيرا الى ان الشعب السوري هو من يحدد مستقبله. وقال لافروف ان هناك حاجة ملحة لاقامة الحوار السوري الشامل .

واختار المشاركون بمؤتمر الحوار الوطني السوري هيئة رئاسة المؤتمر، مؤلفة من غسان القلاع- صفوان قدسي- محمد ماهر قباقيبي- جمال قادري- ميس كريدي-أمل يازجي- رياض طاووز- قدري جميل- هيثم مناع- أحمد الجربا- رنده قسيس.

بعد ذلك اختارت هيئة رئاسة المؤتمر صفوان قدسي رئيساً للمؤتمر ومحمد ماهر قباقيبي نائباً لرئيس المؤتمر وميس كريدي مقرراً للمؤتمر.

التلفزيون السوري  اشار نقلا عن مصادر من داخل المؤتمر ان بعض اشخاص (المعارضة) يحاولون عرقلة سير عمل المؤتمر عبر مقترحات رفضها المشاركون بالأغلبية.

الى ذلك قرّر وفد من (المعارضة السورية) المسلحة وصل من تركيا عدم المشاركة في المؤتمر والعودة إلى أنقرة. وأكد مصدر رسمي في الخارجية التركية، لوكالة (نوفوستي)، أنّ (المجموعة المعارضة) سلمت صلاحياتها في المؤتمر إلى الوفد التركي، وعليه سوف يتابع الممثلون الأتراك العمل على تشكيل اللجنة الدستورية التي من المتوقع أن يعلن اليوم عن إنشائها.

وكانت اعلنت وزارة الخارجية الروسية أن افتتاح مؤتمر الحوار الوطني السوري تأخر بسبب انتظار عدد من المشاركين والمراقبين.
وأوضح مسؤول في الخارجية الروسية تعليقاً على أنباء حول رفض عدد من المدعوين حضور المؤتمر، أن سبب التأخر يكمن في طرح وفد من المعارضة السورية المسلحة وصل من تركيا شروطا إضافية للمشاركة في المؤتمر، واضاف المسؤول الروسي أن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف عقد صباح اليوم مكالمتين هاتفيتين مع نظيره التركي مولود جاويش أوغلو حيث تعهد الاخير بتسوية الخلاف.

بوتين في رسالة لمؤتمر سوتشي: مؤتمر الحوار الوطني السوري يدعو لتوحيد الشعب السوري

وأكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم ، أنّ مؤتمر الحوار الوطني السوري في سوتشي يدعو لتوحيد الشعب السوري، وذلك في رسالته للمشاركين في المؤتمر.
وجاء في رسالة الرئيس الروسي، التي قرأها وزير الخارجية سيرغي لافروف: ( السيدات والسادة، يسرني أن أرحب بجميع المشاركين في مؤتمر سوتشي والمراقبين وضيوف مؤتمر الحوار الوطني السوري، المنتدى يهدف إلى إعادة توحيد الشعب السوري بعد نحو سبع سنوات من النزاع المسلح الذي أودى بحياة مئات الآلاف من الناس، وأجبر الملايين من الناس على ترك وطنهم). وأضاف أنه ( فرصة جيدة للعودة إلى حياة سلمية وطبيعية) في سوريا.
وقال وزير الخارجية الروسي في كلمته: ( أود أن أعبر عن امتناننا المخلص لزملائنا من إيران وتركيا والأمم المتحدة على التحضير الجيد لهذا المؤتمر).
وتابع قائلا ( هذا المؤتمر فريد من نوعه، لأنه يجمع أطيافا اجتماعية وسياسية مختلفة للمجتمع السوري، ولابد أن نبدأ من غرس الثقة المتبادلة بيننا) .

 

Temporarily Comments disabled

Temporarily Comments disabled