المنتج المحلي الإيراني في سورية بمعرض تخصصي للصناعات الدوائية والتجهيزات الطبية .

مرايا الدولية _ رنده أحمد جمعه

برعاية السفارة الإيرانية في دمشق واللجنة والعليا لتنمية العلاقات الاقتصادية السورية الإيرانية بدأت اليوم فعاليات المعرض التخصصي للصناعات الدوائية والتجهيزات الطبية والصناعات الغذائية الإيرانية في فندق الداما روز بدمشق.

وذلك بمشاركة ٤٠ شركة إيرانية مشاركة لغاية ١١ الشهر الحالي للتعريف بالمنتج الإيراني المحلي الصنع عبر شركات متخصصة في المجال الطبي والراغبة بدخول السوق السورية ومعرفة احتياجاتها من الأدوية.

حيث صرح  معاون سفير الجمهورية الإسلامية الإيرانية المستشار الأول عبد الرضا قاسميان خلال افتتاح المعرض  لمجلة مرايا الدولية: أن هذا المعرض يأتي في إطار رفع مستوى الإمكانات السورية وتبادل الخبرات والتجارب، وأشار إلى ضرورة الاستفادة من الإمكانيات حسب الحاجة السورية فالصناعة الإيرانية ذات تطور وجودة حيث تقوم بالتصدير لأكثر من ٢٠ بلد وهي اليوم تساهم في إعادة إعمار سورية.

وأكد معاون وزير الصحة للشؤون الدوائية الدكتور حبيب عبود إلى التطور الذي شهده قطاع الصناعات الدوائية في كل من سورية وإيران خلال السنوات الماضية والخبرة والتعاون الموجود بين الجانبين في هذا المجال مؤكدا أن الشركات الإيرانية المشاركة تعكس قوة المنتج الدوائي فيها.

وأشار إلى وجود مناقشات ودراسات في مجال إنشاء صناعات ومعامل وخطوط إنتاج جديدة بالتعاون مع القطاع العام والخاص في سورية، ووصف التعاون السوري الإيراني بالناجح.

وأكد مساعد مستشار النائب الأول للسفير الإيراني بدمشق مصطفى قاسمي أن المنتجات المعروضة ضمن الأجنحة هي صناعة إيرانية ١٠٠% تعكس القدرات والطاقات العلمية الموجودة في إيران لافتا إلى حرص الشركات الإيرانية على المشاركة في مختلف المعارض لإثبات جودة منتجاتها، وعبر عن شكره للجهود المبذولة من الحكومة السورية لدخول منتجات إيران إلى السوق السورية بالشكل المناسب.

وبدوره أشار  الملحق الثقافي محمد هادي تسخيري إلى أن صناعة الأدوية الإيرانية صناعة متطورة وهي تغطي كل متطلبات الجمهورية الإيرانية ووصلت للاكتفاء الذاتي بنسبة ١٠٠% إلا بالأدوية النادرة التي لا تتجاوز ال ١%.

وأكد أن الشقيقة سورية والشعب السوري له الأولوية بالاستفادة من هذا الأمر المتاح والمتوفر في الجمهورية الإسلامية الإيرانية، وأنه سيتم الحوار بين الشركات السورية الإيرانية على نطاق أوسع ومناقشة إدخال ( أطراف صناعية ) تخص جرحى الجيش العربي السوري جراء ما حصل في السبع سنوات الأخيرة.

وكان لمجلة مرايا الدولية لقاءات مع الشركات :

حيث أكد  مدير عام شركة البركة الدوائية في إيران فرع سورية  فهد درويش على  أنها من الشركات الكبرى في إيران و تتضمن ٩ معامل أدوية ويطلق على الفرع المشترك ( البركة للخدمات الدوائية)، وبين أن الشركة تهدف إلى معرفة الحاجة الضرورية للشعب السوري للدواء والعمل على تواجده في الأسواق والمشافي عامة أو خاصة.

وأشار إلى تفوق إيران في إنتاج الدواء ومدى تطور الصناعة للدواء وأن أسعاره تضاهي الأسعار السورية، والأخوة الإيرانيين يقدمون لسورية أسعار خاصة ومنافسة.

وأشار مدير مشفى هلال إيران العلاجي والدوائي الدكتور سيد محمد أكرمي إلى أن هذه المشاركة جاءت للوقوف إلى جانب الشعب السوري في محنتهم وأن المجمع علاجي متخصص في كافة المجالات، وعبر عن استعداده لاستقبال الأخوة السوريين من مرضى وجرحى من وإلى المطار.

وبين أن هذه المشاركة هي الأولى  في سورية وأنه سيتم إنشاء مكتب يقوم بالترويج للخدمات بالشكل الأمثل.

وأشار مديرالتصدير لشركة شهيد قاضي المهندس مسعود صوفى إلى أنها مجموعة شركات كبرى في إيران من ضمنها (مجموعة بركة) فرع سورية و تختص بالسيرومات ومواد الحقن وأكد أنه جاءت المشاركة في المعرض  للتعريف بالمنتج الإيراني  المحلي الصنع وللمشاركة مع سورية في المجال الطبي والإنساني و تأكيدا على العلاقات القوية مع سورية.

ونوه مدير التصميم في شركة أربايت سلمان اخوت على الجهاز الأول في سورية لفلترة الدم الخاص ( بغسل الكلى) ومدى فاعليته واستفادة المرضى منه، وأن الهدف من المشاركة افتتاح عيادات متخصصة للعلاج تتضمن ميزات للمواطن السوري بالتعاون مع الحكومة السورية.

والجدير بالذكر أن سورية وإيران وقعتا في عام ٢٠١٥م اتفاقية تعاون بالمجال الصحي والتي نصت على استمرار توريد الأدوية والتجهيزات الطبية واحتياجات المشافي العاملة في قطاع الصحة والتعليم العالي والخدمات الطبية في وزارة الداخلية.

Temporarily Comments disabled

Temporarily Comments disabled