الانصهار الحضاري يتجسد في ذكرى انتصار الثورة الإسلامية الإيرانية

أقيمت احتفالية جماهيرية بمناسبة الذكرى الـ 39 لانتصار الثورة الإسلامية الإيرانية دعماً لمحور المقاومة وانتصارات جيشنا البطل على الإرهاب العالمي على مسرح دار الثقافة في حمص .

وألقى محافظ مدينة حمص طلال برازي راعي الاحتفال كلمة قال فيها: ما تحقق في سورية وحمص على وجه الخصوص كان بفضل صمود أبناء حمص وإصرارهم على مواجهة العدوان إضافة لوقوف الأصدقاء في روسيا وإيران إلى جانبنا، وبين أن الاحتفال بذكرى الثورة الإسلامية الإيرانية في حمص هو تكريم كبير لمحافظة حمص و محطة استثنائية في الانتصارات التي سنستكملها في إعادة الإعمار، مشيراً إلى أن انتصار الثورة الإيرانية قبل 39 عاماً كان انتصار الحق على الباطل و هو انتصار لسورية لأنها كانت و ستبقى في مواجهة كل التحديات لتحقيق النصر الكبير و تحرير كل شبر من أرضنا و تحرير فلسطين لافتاً إلى أن القضية الفلسطينية هي القضية المركزية لسورية وللجمهورية الإسلامية الإيرانية لذلك كنا على هدف واحد و في اتجاه واحد.

وأكد أن إيران لم تعتدي على أحد لكنهم حاربوها لأنها تبني قوة لتدافع عن نفسها و تدعم الشعوب و لذلك نرى أنفسنا في طهران كما نرى طهران في دمشق، فالقائد المؤسس حافظ الأسد وقف إلى جانب الثورة الإيرانية، و اليوم نهنئ الشعب الإيراني و الحكومة الإيرانية بما حققته من انتصارات في كافة المجالات العلمية و العسكرية و الاقتصادية و كل نجاح لأي دولة صديقة هو انتصار لنا نحن في سورية و لن يحصد أعداؤنا سوى الخزي و العار و نتوجه بالمحبة و التقدير لما قدمه الشعب الإيراني من دعم لسورية على مستوى الخط الائتماني الاقتصادي رغم الحصار على الشعب الإيراني و سنبذل الجهد في المرحلة القادمة ليعلم الشعبين في البلدين أن علاقتنا علاقة عمق لأننا أبناء حضارة و تاريخ و ثقافة و لا بد أن تكون المرحلة القادمة جهداً مستمراً نحو الانتصار و إعادة الإعمار و الحياة.

كما ألقى السفير الإيراني في سورية جواد ترك آبادي كلمة قال فيها: أشكر حضوركم لمشاركتكم ذكرى انتصار الثورة الإيرانية المباركة هذه الثورة التي قامت ليس لتحطم شيئاً إنما لتبني أشياء فالعقيدة الإسلامية تدعو إلى الخير و المحبة أردناها أن تكون معياراً للحياة و نوراً للطريق و هذه الرؤى بدأناها في بلادنا ورغم الحروب التي فرضت علينا كانوا يريدونها لإيران كما كانوا يريدونها لسورية مشروعاً لتقسيم المنطقة بأطماع شيطانية و لقد رأينا الموقف الشجاع للقائد الخالد حافظ الأسد الذي وقف مع الحق و مع إيران و ستبقى وقفته خالدة في ذاكرة الشعب الإيراني.

و أضاف أن البناء الحقيقي هو بناء الإنسان الذي يعلم الحب و هذا ما يجمعنا مع الشقيقة سورية التي نكن لها الوفاء و نحن معها في هذه المحنة التي تعاني منها و ستكون علاقة البلدين قدوة للجميع في مواجهة الفكر الصهيوني و الفكر التكفيري، وبدوره أوضح آبادي أن زيارته إلى مدينة حمص تهدف إلى زيادة التعاون بين البلدين والتي بنتها العلاقات المتطورة والمتينة لافتا إلى الانتصارات الكبيرة التي تحققت في سورية بفضل الجيش العربي السوري والقوى الرديفة والحليفة، وأكد ترك آبادي أن المرحلة القادمة هي مرحلة إعادة الإعمار وسيكون فيها البلدان يدا واحدة وبرؤية واحدة في طريق البناء.

و ختم آبادي: أهنىء إخوتي في سورية الحبيبة على انتصاراتهم في كل الساحات و نحيي الشهداء و نقول لهم أننا أوفياء لدمائكم الطاهرة .

     

و ألقى كل من الشيخ عصام المصري مدير أوقاف حمص والشيخ علي دوم والشيخ خالد تركاوي كلمات حيت وقوف الجمهورية الإسلامية الإيرانية إلى جانب حق الشعوب في استعادة حقوقها و أراضيها المغتصبة و على رأسها القضية الفلسطينية.
و تحدثت الكلمات عن وقوف الشعب السوري إلى جانب إيران عندما تعرضت للحروب ووقوف إيران اليوم إلى جانب الشعب السوري في الحرب الظالمة التي تتعرض لها .

       

Temporarily Comments disabled

Temporarily Comments disabled